تواصل معنا

  • +971 2 885 6888
  • info@scmc.gov.ae
  • قرية مارينا، أبوظبي
    الإمارات العربية المتحدة

12 Mar, 2024

بتوجيهات "أم الإمارات" الشيخة فاطمة منتدى «فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة حول الصحة النفسية» ينطلق أكتوبر المقبل

 



  • "الأعلى للأمومة والطفولة" يطلق البرنامج التمهيدي لمنتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة حول الصحة النفسية

  • عبدالرحمن العويس: خطوة استراتيجية لتحقيق رؤية القيادة في تعزيز جودة الحياة وترسيخ دعائم صحة الأم والطفل والأسرة

  • الريم الفلاسي: النتائج المتوقعة للمنتدى هي تعزيز فهم تحديات الصحة النفسية، وتعزيز أنظمة وسياسات الدعم المجتمعي

  • حوار شامل بين المعنيين والمتخصصين في مجال الصحة النفسية بغرض تعزيز النهج المجتمعي في التعامل مع هذه القضايا

  • برنامج توعوي تثقيفي حول الصحة النفسية يسبق الحدث ويستهدف جميع فئات المجتمع في إمارات الدولة كافة


 


الإمارات العربية المتحدة - 00 مارس 2024: تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أعلن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، اليوم عن البرنامج التمهيدي لمنتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة حول الصحة النفسية، استعداداً لانعقاده الرسمي يوم 10 أكتوبر المقبل في أبوظبي.


ويهدف المنتدى الذي يركز بشكل خاص على الأطفال واليافعين والأسر، إلى إرساء حوار شامل حول قضايا الصحة النفسية المرتبطة بالأمومة والطفولة في دولة الإمارات، ويركز على اعتماد النهج المجتمعي لتعزيز الوعي وتوفير الدعم وطرح حلول فعالة لهذه القضايا، ويمثل منصة لتبادل الخبرات ومناقشة السياسات الخاصة وتعزيز التعاون بين الجهات المعنية في هذا المجال.


وتتضمن فعاليات المنتدى حواراً شاملا بين المعنيين والمتخصصين في مجال الصحة النفسية بغرض تعزيز النهج المجتمعي في التعامل مع القضايا المتعلقة بهذا المجال، إلى جانب دعم الوعي والتعلم ومناقشة أنظمة الدعم والسياسات والاستراتيجيات وتعزيز الشراكات لتحقيق الشمولية وتسهيل الوصول إلى الحلول الفاعلة بالاعتماد على الابتكار والبحث والتمكين من خلال الروايات الشخصية والتجارب الناجحة في مجال التعامل مع قضايا الصحة النفسية.


ويتماشى المنتدى مع رؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بأن الأطفال يجسدون ماضي الأمة وحاضرها ومستقبلها، الأمر الذي يحتم على الجهات المعنية توفير الموارد اللازمة لتنشئتهم وتعليمهم بطريقة متكاملة.


وأكد معالي عبدالرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، أن إطلاق منتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة، بتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، يمثل خطوة استراتيجية نحو تحقيق رؤية القيادة الحكيمة في تعزيز جودة الحياة وترسيخ دعائم صحة الأم والطفل والأسرة كأولوية وطنية، وصياغة المبادرات التي تستجيب لاحتياجات المجتمع بكفاءة وفعالية، بما يعكس قيم وطموحات دولة الإمارات في بناء مجتمع صحي يتمتع أفراده بالسعادة والإيجابية والرفاهية.


وقال معاليه: "إن وزارة الصحة ووقاية المجتمع حريصة على دعم توصيات المنتدى وتحويلها إلى برامج مبتكرة وفعالة، في إطار تعاون وشراكة مجتمعية ومؤسسية، بما يسهم في تحقيق رؤية مستقبلية مستدامة لصحة الأم والطفل والأسرة في دولة الإمارات"، مشيدا بدور المجلس الأعلى للأمومة والطفولة في ترجمة رؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في بناء مجتمع متماسك ومزدهر ينعم بالصحة النفسية والجسدية، بما ينسجم مع الاستراتيجيات الطموحة للدولة ومكانتها وتنافسيتها في مجال صحة الأسرة والمجتمع.


 


 ومن جانبها أكدت سعادة الريم عبدالله الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أن منتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة، الذي وجهت بتنظيمه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وتحت رعايتها، هو من المبادرات التي يعود الفضل في إطلاقها إلى رؤية سموّها في الارتقاء بالخدمات المقدّمة إلى الأم والطفل سواء على المستوى المحلي أو العالمي، باعتبارهما عنصرين أساسيين في بناء المجتمع ولبنتين لا يمكن له أن يستقر ويتطور من دون مساهمتهما في مسيرته.


وقالت بمناسبة اعلان المجلس عن إطلاق البرنامج التمهيدي للمنتدى الذي سيعقد رسمياً في 10 أكتوبر المقبل، إن الحدث سيركز على بحث السبل الكفيلة بمواجهة التحديات كافة التي تعوق توفير أفضل مستويات الصحة النفسية للأطفال واليافعين والأسر، انطلاقا من قناعة تقوم على أن هذه الفئات الثلاث تمثل حاضر الأمة ومستقبلها، وهم من يقع على عاتقهم حمل الراية ومتابعة المسيرة الظافرة لدولة الإمارات.


وأضافت الفلاسي، أن المنتدى سيعمل على معالجة الجوانب المتعددة الأوجه للصحة النفسية في الأمومة والطفولة، بما يتماشى مع التزام دولة الإمارات نحو تعزيز بيئة مجتمعية صحية وداعمة للأمهات والأطفال واليافعين، وبما يسهم في تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في توفير أفضل مستويات الرفاهية والعيش الرغيد لكل من يعيش على أرض الإمارات الطيبة.


وأشارت سعادتها إلى أن النتائج المتوقعة للمنتدى تتضمن تعزيز فهم تحديات الصحة النفسية لدى الأمهات والأطفال وكبار السن، وتعزيز أنظمة وسياسات الدعم المجتمعي لتحسين الرعاية في هذا المجال، بما في ذلك تحسين التمويل والوصول إلى الخدمات، وزيادة التعاون بين قطاعات الرعاية الصحية والتعلم والخدمات الاجتماعية والقطاع الخاص في تنظيم وإطلاق مبادرات الصحة النفسية المتكاملة.، إلى جانب تطوير إستراتيجيات وأطر الصحة النفسية المناسبة ثقافيا لتعزيز الوقاية والتدخل.


وأكدت الفلاسي، أن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة لن يدخر جهدا في سبيل الإسهام بشكل فاعل في تحقيق أهداف التنمية المجتمعية في الإمارات والوصول إلى مجتمع يتمتع أفراده جميعا بأفضل مستويات الصحة النفسية والاستقرار الاجتماعي، وينعم أطفاله ويافعيه بالبيئة التي تضمن تنشئتهم وبناء شخصياتهم على الوجه الأمثل، وبما يجعل منهم قادة قادرين على تحقيق تطلعات وطنهم وقيادتهم.


 "إنني سعيدة برؤية هذه الجهود الاستثنائية التي نجم عنها تأسيس "منتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة". إن هذه المبادرة الرائدة التي تحظى برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، تعكس الالتزام الكبير تجاه الرعاية الصحية النفسية التي يتم توفيرها لأهم ركائز مجتمعنا التي تشمل الأمهات والأطفال والعوائل. ولا شك بأن ما يبذله المجلس الأعلى للأمومة والطفولة من جهود حثيثة لتسليط الضوء على الصحة النفسية وأثرها على المجتمعات، هو أمر بغاية الأهمية ومحل تقدير كبير، وهو ما يمثل نهجاً واضحاً قائماً على أفضل أساليب الرعاية الصحية العامة، الأمر الذي يتوافق تماماً مع رؤية وأهداف "بيورهيلث". إن الصحة النفسية هي حجر الأساس لبناء مجتمع قوي ومزدهر، والاعتراف بأهميتها سيمهد الطريق لمجتمع أكثر صحة وسعادة".


 ويركز المنتدى على استكشاف العلاقة الوثيقة بين الصحة النفسية والرفاه النفسي وتوضيح اختلاط المفاهيم وتأكيد الترابط والتكامل بين الصحة النفسية والجسدية، وكذلك على تنمية وتطوير الذات الإيجابية وإدارة العواطف وبناء العلاقات وتطوير قدرات التعلم لدى الأطفال واليافعين، وتدعيم دور الأسر والمجتمعات في خلق بيئة تدعم التطور النفسي والاجتماعي لأبناء المجتمع.


وينظم المجلس الأعلى للأمومة والطفولة في إطار التحضير للمنتدى وضمن فعالياته، سلسة من الورش والجلسات النقاشية التي تتناول موضوعات متنوعة تشمل الصحة النفسية للأمهات وديناميكيات الأسرة والاستخدام العلاجي للفنون التعبيرية ودور النشاط البدني في تعزيز الرفاه النفسي وأهمية مبادرات الصحة النفسية في البيئات التعليمية والغذاء.


وتركز الورش والجلسات النقاشية على تطوير حملات التغيير الاجتماعي والسلوكي لنشر المعلومات بكفاءة، والحد من تأثير الوصمة وتعزيز الوعي بالصحة النفسية على المستوى الوطني، لتزويد المشاركين بمهارات عملية وتقديم مقاربة استباقية وشاملة للصحة النفسية في مختلف شرائح المجتمع.


ويناقش المنتدى في إطار فعالياته جملة من المواضيع التي تركز على رعاية الطفل وتنشئته، من بينها دور الأسرة باعتبارها الملاذ الآمن الأول له، والمؤسسة الاجتماعية الأساسية لتربيته ورعايته صحيا واجتماعيا خصوصا في السنوات الأولى من حياته، التي تعد أهم مراحل نموّه والعامل الأساسي في نجاحه صحيا واجتماعيا وتشكيل مستقبله وتكوين شخصيته في المراحل الحياتية الأخرى، وكذلك دور المدرسة في تعزيز الصحة والسلامة النفسية والاجتماعية للأطفال، والذي يشمل مهام الأخصائي النفسي والاجتماعي في المؤسسات التعليمية فيما يتعلق بقدراتها وفعاليتها في تقديم الخدمة عند التعامل معهم، وطبيعة الأنشطة اللاصفية التي تنظم في المدارس ودورها في إشباع احتياجات الأطفال وخاصة الترفيهية والفنية والإبداعية والاجتماعية والنفسية والجسدية، والمدى التوعوي في البيئة المدرسية ونوع العلاقات المؤسسية بين الأسرة والأنظمة المدرسية ومدى نجاح أنظمة الدعم في توجيه سلوك الأطفال وتحسين تحصيلهم العلمي.


كما يناقش الحدث دور المؤسسات المجتمعية والصحية في توفير الرعاية النفسية للأطفال، بما في ذلك المؤسسات العلاجية ووسائل التواصل الاجتماعي، ووسائل الاتصال الجماهيري، والأندية، والمراكز الترفيهية، والمؤسسات الثقافية والدينية.


ويتضمن برنامج المنتدى الذي سيتم تنفيذه بالتعاون مع شركاء المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، برنامجا توعويا تثقيفيا حول الصحة النفسية يستهدف جميع فئات المجتمع في إمارات الدولة كافة، وتتم خلاله الاستعانة بالمتخصصين وأصحاب الخبرة في هذا المجال على مدى الأشهر التي تسبق انعقاد المنتدى.


وسيتم تنفيذ البرنامج في مدن أبوظبي، والعين، والظفرة، ودبي، والشارقة، وعجمان، والفجيرة، وأم القيوين، ورأس الخيمة، وسيتضمن ورش عمل حول الصحة النفسية للأمهات وديناميكيات الأسرة والصحة النفسية والعلاج بالفنون التعبيرية والرياضة والرفاهية ومبادرات الصحة النفسية على مستوى المدرسة وسد فجوة التواصل والقيادة المجتمعية في الصحة النفسية، والصحة النفسية ورعاية المسنين، والأصوات الرقمية وصناع التغيير


كما يشمل البرنامج ورشا توعوية لأمهات أصحاب الهمم تتضمن ورشة (قهوة همة) التي ستعقد في كل من أبوظبي، ودبي، والشارقة، ورأس الخيمة، وتتناول عدة عناوين من أبرزها الذكاء العاطفي يحسن الصحة النفسية، وكيف يكون عقلي صحياً، والحفاظ على الصحة النفسية من الانهيار، والاكتئاب وطرق علاجه.


ويخصص البرنامج التوعوي الذي ينظمه "المجلس" ضمن الفعاليات التحضيرية للمنتدى، فعالية لموظفي الشركاء تركز على الصحة النفسية والراحة والسعادة ونشر الإيجابية بين الموظفين، عبر إلقاء الضوء على "مهارات حياتية لتعزيز الصحة النفسية"، وأهمية العمل الجماعي في هذا الجانب، وآثار اللياقة البدنية والفنون على الصحة النفسية.


وفي الجانب التدريبي تتضمن فعاليات البرنامج تدريبات على الإسعافات الأولية مخصصة للأخصائيين الاجتماعيين والبالغين في المدارس الذين يتعاملون من الأطفال مباشرة، وكذلك الإسعافات الأولية النفسية للأطفال واليافعين وهو برنامج متخصص مصمم لتوفير الدعم النفسي الفوري للأطفال واليافعين في حالات الطوارئ أو الأحداث المؤلمة الأخرى أو أعقاب الكوارث، وكذلك برنامج "أنا أدعم أصدقائي"، لتمكين اليافعين من التعرف على علامات الضيق لدى أقرانهم والاستجابة بطريقة داعمة ومفيدة. بهدف الحد من وصمة العار المحيطة بقضايا الصحة العقلية وتعزيز ثقافة التعاطف والتفاهم ودعم الأقران.، فضلا عن تدريب اليافعين على مهارات العواطف بغرض توفير المهارات العملية والدعم لكل من اليافعين ومقدمي الرعاية لهم للتعامل مع الاضطرابات العاطفية بشكل فعال.

أحدث الأخبار

أبوظبي في ..... أبريل ////// نظم المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، جلسة رمضانية حول تأثير الصحة النفسية على التواصل الإيجابي، وذلك في إطار البرنامج التم...

في جلسة حوارية نظمها "الأعلى للأمومة والطفولة" في دبي أطباء ومختصون يؤكدون أهمية تجنيب الأم تداعيات "اكتئاب ما بعد الولادة" إيلاء الرعاية الكافية...

أبوظبي، ×× مارس 2024: زارت سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى...