تواصل معنا

  • +971 2 885 6888
  • info@scmc.gov.ae
  • قرية مارينا، أبوظبي
    الإمارات العربية المتحدة

30 Dec, 2023

الاحتفال بتخريج الدفعة الأولى من "أطلق للصغار" تحت شعار “اقتصاد الفضاء والخدمات اللوجستية"

برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، احتفل الاتحاد النسائي العام وبوابة المقطع التابعة لمجموعة موانئ أبوظبي والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بتخريج الدفعة الأولى من البرنامج التدريبي لرواد المستقبل «أطلق للصغار» تحت شعار «اقتصاد الفضاء والخدمات اللوجستية»، والذي انطلق لدعم البرامج الوطنية والتحول الرقمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحفيز الأطفال على تبني البرمجة والتقنيات التكنولوجية المتقدمة وإتقان لغة المستقبل، والاحتفاء بالابتكار والمبرمجين الصغار وإشراكهم في فعاليات نوعية تؤهلهم لقيادة مسيرة الدولة نحو المستقبل وتحقيق مستهدفات مئوية الإمارات 2071.



شارك في البرنامج التدريبي لرواد المستقبل «أطلق للصغار» 59 متدرباً ومتدربة من الفئة العمرية 7 سنوات وحتى 15 عاماً، تم تدريبهم على 5 مسارات تخصصية وهي: «مطور تطبيقات، مطور مواقع، مصمم واجهة مستخدم، مخرج فني، مخرج وسائط متعددة.



وشهد اليوم الختامي للبرنامج التدريبي إقامة فعاليات هاكاثون لرواد المستقبل، الذي قدم ثمرة نتاج الخبرات التي اكتسبها المتدربون والمتدربات الصغار في البرنامج، والتي تجسدت في مشاريع من إبداعاتهم تسهم في تطوير حلول تكنولوجية مبتكرة كلاً في تخصصه.


ويعد برنامج رواد المستقبل دفعة خاصة ضمن برنامج «أطلق» الرائد الذي تم إطلاقه عام 2020، برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، وبتنظيم الاتحاد النسائي العام وبوابة المقطع التابعة لمجموعة موانئ أبوظبي، وشهد إطلاق خمس دفعات، الذي بلغ اجمالي المنتسبين بجميع الدفعات 261 منتسباً ومنتسبة وتجاوزت طلبات التسجيل 5500 طلب التحاق، وقد تم تنظيم ما يزيد على 2500 جلسة تدريبية، سجل ما يفوق 105 آلاف ساعة تدريبية، وحصل المنتسبون على أكثر من 1100 شهادة معتمدة.



وبهذه المناسبة قالت  نورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، إن البرنامج التدريبي لرواد المستقبل «أطلق للصغار» كان خير ختام لعام 2023 الحافل بالإنجازات والمبادرات الرائدة، والذي أكدنا خلاله سعينا المتواصل على العمل المخلص والجاد للحفاظ على المكتسبات والإنجازات الوطنية، وذلك بعدما اتسعت رؤيتنا، وتراكمت وتعمقت خبراتنا، وتضاعفت قدراتنا على مواكبة المتغيرات، إذ يأتي «أطلق للصغار» في إطار جهودنا الواسعة التي تهدف إلى بناء كوادر وطنية من جميع فئات المجتمع وتعزيز قدراتهم في مجال الابتكار التكنولوجي ودعم مواهبهم وتوظيفيها وفق أفضل الممارسات العالمية لاستشراف المستقبل الرقمي القائم على التكنولوجيا المتطورة، مشيرة أن هذا ما ترجمه برنامج «أطلق» الذي شهد تخريج 4 دفعات بمشاركة 170 منتسبة في البرنامج التدريبي، والذي أعلن بعدها عن إطلاق دفعته الخامسة الذي فتح معها الباب لمشاركة الشباب، سعياً لتأهيل قادة المستقبل من الجنسين لتحقيق الاستدامة في تطوير الأعمال والقطاع الاقتصادي، معربة عن فخرها بانضمام الأطفال للبرنامج التدريبي «أطلق للصغار» وتخريج الدفعة الأولى، ممن أظهروا نبوغاً لافتاً بأفكارهم المبتكرة، التي نعمل في  الاتحاد النسائي العام بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» وبالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين في بوابة المقطع التابعة لمجموعة موانئ أبوظبي والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، على تنميتها وصقلها لرفد دولتنا الغالية بجيل قادر على حمل أمانة استدامة ريادة وازدهار وطننا الغالي.


من جانبها قالت سعادة الريم بنت عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة إن البرنامج التدريبي لرواد المستقبل (أطلق للصغار) مبادرة طموحة تجمع بين خبرات وموارد متعددة، ونهدف من خلالها إلى دعم البرامج الوطنية للتحول الرقمي في الإمارات، مع تركيز خاص على تنمية مهارات الأطفال في مجالات البرمجة والتقنيات الحديثة.


وصرحت الفلاسي بأن هذا البرنامج لا يسعى فقط إلى تعليم الأطفال التقنيات الجديدة، بل يهدف أيضاً إلى تطوير مهاراتهم التحليلية والإبداعية، مشيرةً إلى أهمية تعلم البرمجة كلغة للمستقبل وأنها تمثل أداة لا غنى عنها لفهم وتشكيل العالم المعاصر.


وأوضحت الفلاسي أن برنامج (أطلق للصغار) يُعد فرصة فريدة للاحتفاء بالمبرمجين الصغار وإشراكهم في فعاليات تعليمية وتفاعلية، نطمح من خلالها لتعزيز معارفهم وتحفيز روح الابتكار والتفكير النقدي لديهم وترسيخ الشغف بالتعلم والاستكشاف، وإعدادهم ليكونوا رواد المستقبل في مجالات علمية وتقنية متنوعة.


وتابعت: نحن نعيش في عالم يتغير بسرعة، حيث تلعب التكنولوجيا دورًا رئيسيًا في تشكيل مستقبلنا، وتعزيز قدرات الأطفال في هذه المجالات أصبحت أولوية ملحة استعدادًا لمواجهة التحديات المستقبلية، وطريقة لضمان مشاركتهم الفعالة في بناء مجتمع معرفي مزدهر.


وأكدت الفلاسي على أهمية توحيد الجهود وتعزيز الشراكات بين مختلف القطاعات التعليمية والتقنية، لافتةً إلى أن هذا التعاون سيفتح آفاقًا جديدة لاقتصاد المستقبل القائم على المعرفة والابتكار، من خلال تمكين أطفالنا وتزويدهم بالمهارات اللازمة، لضمان أن يكون لديهم مكانة متقدمة في المستقبل، لا سيما في مجالات الذكاء الاصطناعي، الروبوتات، والتكنولوجيات الناشئة، وهذه المهارات أساسية لمسيرتهم الأكاديمية والمهنية، وضرورية لمساهمتهم الفعالة في اقتصاد المعرفة والفضاء على حدٍ سواء.


وفي ختام تصريحها، أفادت الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة بأن المجلس والقائمين على هذا البرنامج ملتزمين بمتابعة نتائجه وتطويره بشكل مستمر، مع التركيز على تحقيق تأثير إيجابي ومستدام في حياة الأطفال، لبناء جيل قوي ومتمكن وقادر على المساهمة في نمو وازدهار دولة الإمارات.



ومن جهتها أكدت الدكتورة نورة الظاهري، الرئيس التنفيذي للقطاع الرقمي في مجموعة موانئ أبوظبي، الرئيس التنفيذي لبوابة المقطع: «من قلب القطاع الرقمي في مجموعة موانئ أبوظبي، نحتضن رؤية مستقبلية تضع تنمية مهارات أجيال المستقبل على قمة الأولويات. مع إطلاق (أطلق للصغار)، نفتح أبواباً لعالم يفيض بإمكانات لا حدود لها، مكرسين جهودنا لبناء منصة حيث يمكن للإبداعات والابتكارات أن تزدهر. نتبنى أسلوباً مبتكراً يمهد الطريق للصغار لاستكشاف روائع التجارة الرقمية والخدمات اللوجستية، مع التزامنا بتنمية جيل جديد من العقول الفتية تحت إشراف خبرائنا في القطاع الرقمي. وبالتعاون مع الاتحاد النسائي العام والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، نسير قدماً في مهمتنا لغرس بذور المعرفة وتنمية قدرات الأطفال بالمهارات والرؤى اللازمة لتشكيل وتحقيق مستقبلهم الزاهر.



وبدورها أعربت المهندسة غالية علي المناعي، رئيس لجنة الشؤون الاستراتيجية والتنموية بالاتحاد النسائي العام، مدير مختبر الابتكار الرقمي ببوابة المقطع التابعة لمجموعة موانئ أبوظبي ومدير الإدارة التنفيذية لمبادرة «أطلق»، عن سعادتها واعتزازها بما حققه البرنامج التدريبي لرواد المستقبل «أطلق للصغار»، من نجاح رائد في تمكين أصحاب المواهب من جيل المستقبل وتأهيل قدراتهم بمجالات التكنولوجيا المتقدمة، مشيرة أن المبادرة لم تقتصر فقط على البرنامج التدريبي التقني التخصصي بل سعى لتغذية مفاهيم الأطفال حول أهمية تسخير الإمكانات التكنولوجية والرقمية لخلق عالم أكثر تنوع ومرونة وتعزيز الكفاءة والإنتاجية وجودة الحياة، وقدرتها على الانتقال إلى المستقبل الذي تطمح إليه دولة الإمارات، وتحقيق أفضل استفادة من التكنولوجيا باعتبارها قوة تحولية أساسية بإمكانات تغير المسارات المستقبلية بطرق جذرية. مضيفة: «كان من دواعي سرورنا أن نسهم في صناعة الأمل من خلال خلق الفرصة للمبدعين من الأطفال وتوفير بيئة محفزة لمواهبهم الاستثنائية، بما يهدي الوطن كفاءات مؤهلة لترتقي بإنجازات دولة الإمارات وإبداعاتها وابتكاراتها في قطاعات تكنولوجيا المستقبل.


وأتيحت للمتدربين في البرنامج التدريبي لرواد المستقبل "أطلق للصغار" فرصة مميزة للتعرف على ماهية اقتصاد الفضاء والخدمات اللوجستية، وما تمثله الأعمال اللوجستية الفضائية من أهمية رئيسية في تدفق جميع المواد والمتطلبات ذات الصلة لدورة حياة النظام الفضائي، بما يشمل نقل الأشخاص والبضائع من الأرض إلى الفضاء، إذ تعرف المنتسبون على طبيعة عمل محطة الفضاء الدولية، التي تحوي مركبة فضائية وطنية كبيرة تدور في مدار حول الأرض، والتي تعمل بمثابة منزل ومختبر علمي متطور لروادنا الفضائيين في آن واحد، والتي تحتاج كأي منشأة أخرى إلى صيانة، وهنا يأتي دور اقتصاد الفضاء والخدمات اللوجستية، حيث توفر المناطق الاقتصادية في جميع أنحاء العالم المتطلبات لإنتاج الأجهزة الفضائية مثل الأقمار الصناعية، ولكن توفيرها يتطلب عملية لوجستية دقيقة، بحيث تتم عملية الاستلام سواء عن طريق البر أو البحر أو الجو، ومن هذا المنطلق سيتم نقل الحمولة بعناية من المنصة إلى الفضاء عبر المركبة الفضائية، لتصل إلى المحطة الفضائية الدولية بنجاح.


وقدم "أطلق للصغار" من خلال مساراته التخصصية برنامج تدريبي نوعي، إذ يعد المسار التخصصي "مصمم واجهة مستخدم"، تجربة مميزة لتصميم وواجهة المستخدم للمواقع وتطبيقات الجوال، والذي يُستخدم بشكل واسع لتصميم النماذج الأولية وإنشاء تفاعلات مستخدم ديناميكية وتجربة مستخدم، إذ أنه يتميز بواجهته البسيطة وسهولة الاستخدام، مما يجعله خياراً مفضلاً للمصممين الذين يرغبون في إنشاء تصاميم سريعة وفعالة.


وقالت شيخة النعيمي، قائد فريق مصممي واجهة المستخدم إن من دواعي سرورها المشاركة في ترسيخ مهارات الابتكار في عقول أجيال المستقبل في مجال تصميم واجهة المستخدم لتجربة مميزة من خلال تقديم أسلوب تعليمي ممتع للصغار وإشراكهم الفرصة للإبداع.


كما قدم تخصص "مطور تطبيقات" مسار تخصصي لمطوري التطبيقات، الذي يركز على التحريك الحاسوبي وتصميم الرسوم المتحركة، ويطبق في مجالات متنوعة مثل دعم نشر الرسوم المتحركة، بالإضافة إلى تطبيقات مواقع الويب وألعاب الفيديو. يدعم البرنامج المستخدم بالرسومات النقطية، النصوص، الفيديوهات، ولغة أكشن سكريبت.


وأوضحت عائشة حامد، قائد فريق مطوري التطبيقات أنها جزء من هذا الفريق والرحلة الجميلة، وقد كانت بالفعل تجربة ممتعة وإيجابية، وألهمتها هذه التجربة بأن تكون مدربة ومعلمة للأطفال والشباب الصغار، الذين أظهروا حماسهم وتشويقهم إلى تعلم مهارات وتقنيات تكنولوجية جديدة مواكبة لوقتنا الحالي.


ومع نهاية البرنامج، قام كل منتسب بعرض مشروعه وأظهروا مدى متعتهم في إنشائه فيما مثل تخصص "مخرج وسائط متعددة" فرصة لتدريب المنتسبين على كيفية صنع وتحرير الفيديوهات والافلام، ويختص بصنع الوسائط المتعددة، والذي يتم من خلاله تصميم مقاطع ورسوم متحركة ديناميكية، حيث إنه يجمع بين الصور والرسومات والنصوص والأصوات بأدواته المختلفة واستخدام مفاتيح الحركة، ويتميز بمؤثراته البصرية المتنوعة، وقدرته على التلاعب بالفيديوهات.


وقالت منى جار الله، قائد فريق مخرجي الوسائط المتعددة إن برنامج أطلق للصغار منحها الفرصة لخوص تجربة نوعية، والتعرف على أطفال ذو طموح ومهارات متعددة، حيث قام كل منتسب بصنع فيديو بعنوان اللوجستية الفضائية بواسطة برنامج أفتر افكتس، الذي يقوم بتحرير وصنع الفيديوهات. وعلى الرغم من صغر سنهم، إلا أنهم تمكنوا من أتقان ما تم تقديمه بالبرنامج التدريبي المتخصص، وهنا أود أن أعرب عن بالغ شكري للجهات المنظمة التي تقوم بدور مهم في إثراء معارف وخبرات المجتمع في التقنيات التكنولوجية من خلال مبادرة أطلق الرائدة".


وقد تدرب المنتسبون للفريق المسار التدريبي "مخرج فني" على تحرير وإخراج مقاطع الفيديو، مع إمكانية التسجيل والبث المباشر عبرالإنترنت، والذي يُستخدم بشكل أساسي في تحرير وبث الفعاليات الحية، مع إضافة تأثيرات بصرية وسمعية.


ويوفر أيضاً إمكانات قوية للبث المباشر والاتصال، بالإضافة إلى قوالب استوديو جاهزة لدعم لقاءات التلفزيون المباشرة بين المشاركين من أماكن مختلفة. ويمكن استخدامه أيضاً لإنشاء محتوى تعليمي عالي الجودة عبر دمج مصادر متعددة، مما يجعله خياراً ممتازاً لأولئك الذين يسعون لإنتاج محتوى فيديواحترافي.


وقالت سلومة البريكي، قائد فريق المخرجين الفنين إنها تجربة مميزة قدمت خلالها فكرة جديدة ومشوقة في مفهوم المونتاج والإخراج للمواد الإعلامية للطفل، وتم تدريب المنتسبين على مونتاج الاستوديو الافتراضي، إذ لاقت المادة التدريبية الحب وأثارت فضول الأطفال حول كيفية عمل المونتاج الإعلامي .


وأتاح تخصص "مطور مواقع" للمنتسبين فرصة للتعرف على سبل تطوير وتصميم صفحات الويب. وتحديد محتوى الصفحات مثل النصوص، الصور، الروابط، وغيرها من العناصر. حيث يتميز البرنامج بكونه الأساس لأي صفحة ويب. يعمل على تنظيم وترتيب المحتوى بطريقة منظمة ويسمح للمطورين بتحديد الأنماط المختلفة للعناصر المختلفة، مثل الخطوط، الألوان، التباعد، وغيرها من جوانب التصميم لتحويل الصفحات البسيطة إلى تصاميم جذابة ومتطورة، مما يعزز من تجربة المستخدم على الويب.


و قالت هند البريكي، مدرب فريق المخرجين الفنين إنها تجربة ممتعة وفريدة من نوعها كونها أول دفعة لأطلق للصغار، حيث كانت الورشات ثرية جداً وملائمة للمرحلة العمرية واحتياج المنتسبين .

أحدث الأخبار

في إطار فعاليات ملتقى المبدعات العربيات بنسخته الثالثة الذي تنظمه وزارة التنمية الاجتماعية في سلطنة عمان، كرم الملتقى سعادة الريم بنت عبدالله الفلاسي،...

قام وفد من البرلمان الإماراتي للطفل برئاسة الشيخة روضة بنت نهيان بن زايد آل نهيان وأعضاء برنامج المتطوع الصغير بزيارة أطفال غزة المرضى والجرحى والمصاب...

الورشة جزء من البرنامج التمهيدي لمنتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة حول الصحة النفسية الشيخة فاطمة بنت مبارك: نحمل جميعنا مسؤولية عظيمة تجاه ال...