تواصل معنا

  • +971 2 885 6888
  • info@scmc.gov.ae
  • قرية مارينا، أبوظبي
    الإمارات العربية المتحدة

26 Jul, 2022

الريم الفلاسي تؤكد أن التعاطي الإعلامي مع البدائل الصحيحة للمصطلحات والصور الخطأ المتبادلة حول الأطفال سوف يشكل منصة رائدة للانطلاق إلى رحاب أوسع في حماية حقوق الطفل




أكدت سعادة الريم بنت عبد الله الفلاسي أن التعاطي الإعلامي مع البدائل الصحيحة للمصطلحات والصور الخطأ المتبادلة حول الأطفال بوسائل الإعلام العربية من خلال ذلك الدليل المبني على احترام جملة المبادئ العامة لحقوق الطفل وأخلاقيات مهنة الإعلام سوف يشكل منصة رائدة للانطلاق إلى رحاب أوسع في حماية حقوق الطفل. جاء ذلك في كلمة ألقتها في فعالية إطلاق الدليل الاسترشادي لتصحيح المصطلحات والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال بوسائل الإعلام العربية اليوم في فندق هيلتون هيلوبلس بالقاهرة، بحضور سمو الأمير الملكي عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز آل سعود ومعالي السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية، ومجموعة من ممثلي الآليات المعنية بقضايا الطفولة في المنطقة العربية، ونخبة من الإعلاميين المتخصصين بشؤون الطفل.
وقد أعربت سعادة الريم بنت عبد الله الفلاسي عن امتنانها وسعادتها بمشاركتها في كلمة بهذه المناسبة التي احتضنت مثل هذه الفعالية خلال رئاسة دولة الإمارات العربية المتحدة للدورة الـ 25 للجنة الطفولة العربية للعام 2022، والتي جاءت بتنظيم من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والمجلس العربي للطفولة والتنمية وبرنامج الخليج العربي للتنمية "أجفند"، حيث ترى أنها فرصة محفزة لمواصلة العمل وتضافر الجهود لإثارة وعي الرأي العام بقضايا الطفولة العربية وتسليط الضوء على أثر وسائل الإعلام وما يتعرض له الأطفال اليوم، عبرها، من الكم الهائل من الرسائل العنيفة بما ينعكس سلباً على سلوكياته حسب مضمون تلك الرسائل.
وقالت أن قيام وسائل الإعلام بدورها في نشر الوعي باستخدام مصطلحات إعلامية تحترم الوجود الإنساني للطفل كاناً من كان، سيساهم في تغيير العقليات والسلوكيات من أجل القضاء على العنف ضد الأطفال بكافة أشكاله، ولا بد من رفع قدرات العاملين في المجال الإعلامي إن لم يكونوا على قدر من الوعي الإعلامي حول قضايا الطفولة، بتدريبهم وإكسابهم المعارف والمهارات اللازمة التي تسهم في تمكين الأطفال من التمتع ببداية طيبة في الحياة في عالم جدير بهم.
وأضافت إن تصحيح الصورة النمطية للألفاظ والمصطلحات تعد من التحديات الاجتماعية الملحة تجاه الأطفال على مستوى العالم، وأعربت عن آمالها في تحقيق إنجازات وخطوات أوسع في مجال حماية الطفولة وتضافر الجهود في كل ما يساهم في حماية أطفالنا وكل أطفال العالم لتوفير البيئة المناسبة التي تؤهلهم للعيش بأمان واطمئنان والتطلع نحو مستقبل أفضل.
وفي هذه المناسبة فقد تم تكريم المجلس الأعلى للأمومة والطفولة باعتباره من الجهات التي أولت هذه القضية حيزاً كبيراً من أعماله وقام بمبادرات ومجهودات مشتركة مع جهات إماراتية ودولية للمساهمة في رفع مستوى الوعي حول قضايا الطفولة، حيث عقد ورشة "إعلام صديق للطفل" في العام 2016، وأخرى في ديسمبر 2021 بمشاركة نخبة من الإعلاميين والمتخصصين وطلبة الجامعات ومجموعة من أعضاء البرلمان الإماراتي للطفل والتي كان من ضمن محاروها تحفيز الإعلام على تبني الرسائل الإيجابية تجاه الأطفال وتوعية المجتمع بالمخاطر التي يواجهها الأطفال من الإعلام.

أحدث الأخبار

شهد جناح المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بمعرض أبوظبي الدولي للكتاب توقيع عدد من الإصدارات الخاصة بالأطفال، والتي قام المجلس بالتكفل بها حرصاً...

  رفعت سعادة الريم بنت عبد الله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زا...

  ترأست  سعادة الريم بنت عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة اجتماع اللجنة العلمية لمنتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة و...