المجلس الأعلى للأمومة والطفولة يدعو الى اجراء دراسة شاملة لاستخدامات الأطفال المفرط بدولة الإمارات للهواتف والاجهزة الذكية ومخاطر هذا الاستخدام

22 أكتوبر 2017

دعا المجلس الاعلى للامومة والطفولة الى اجراء دراسة شاملة على استخدامات الاطفال في دولة الامارات للاجهزة الذكية وادمانهم عليها لتشخيص هذه الظاهرة  ووضع الحلول الناجحة لهذه المشكلة .

وقالت سعادة الريم عبدالله الفلاسي الامين العام للمجلس الاعلى للامومة والطفولة ان هذا الاقتراح الذي قدمه المجلس لندوة ادمان الاطفال للاجهزة الذكية التي عقدت بمقر الاتحاد النسائي لقي قبولا  من المشاركين لا سيما عندما ابلغ ممثل المجلس الندوة بان  الحديث الذي يجري حول هذه المشكلة يعتمد على احصاءات ودراسات عربية واجنبية وليس هناك دراسات محلية يمكن الاعتماد عليها .

واوضحت ان سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الاعلى لمؤسسة التنمية الاسرية رئيسة المجلس الاعلى للامومة والطفولة تولي اهتماما كبيرا للام واطفالها وتسعى الى توفير كافة السبل لحمايتهم ورعايتهم والعمل على ابعاد كافة المخاطر عنهم وتنشئتهم بطريقة سليمة لتاهيلهم للمستقبل .

واضافت ان المجلس الاعلى للامومة والطفولة اقترح ايضا عقد جلسة حوارية موسعة تتناول موضوع ادمان الاطفال على الاجهزة الذكية يوم 20 نوفمبر باعتباره يوما عالميا للاحتفال بالطفولة وهو يوم مناسب للجلسة الحوارية الموسعة التي يمكن مشاركة اكثر من مائة عضو فيها من متخصصين ومشرفين واولياء امور وطلاب يمثلون الاطفال من مرحلة مبكرة والمتاخرة ايضا .

وقد ابدى المجلس استعداده لدعوة اطباء متخصصين لحضور الجلسة الحوارية الموسعة لتسليط الضوء على حجم مشكلة استخدام الاطفال للاجهزة الذكية والامراض النفسية والجسدية التي يمكن ان تصيبهم من جراء الاستخدام المفرط لها .

وكانت الندوة قد اوصت بالاخذ بهذا الاقتراح وستعقد الجلسة الحوارية الموسعة فعلا بمقر الاتحاد النسائي يوم 20 نوفمبر المقبل .. وقد ناقشت الندوة مشكلة ادمان الاطفال على الهواتف والاجهزة الذكية والمخاطر الكبيرة التي يتعرض لها اطفالنا من هذا الاستخدام الغير واعي لاثاره الكبيرة عليهم وعلى اسرهم .