الريم الفلاسي : المرأة الإماراتية أثبتت جدارتها في العمل الإنساني محليا وعالميا

20 أغسطس 2017

أكدت سعادة الريم عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة أن المرأة الإماراتية أثبتت جدارتها في مختلف المجالات خاصة في مجال العمل التطوعي والإنساني محليا وعالميا حتى غدت نموذجا مميزا يحتذى به.

وقالت في تصريح لها بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني " إن الأم الإماراتية لها بصمات واضحة في هذا الشأن وان سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة هي رائدة العمل الانساني وتحث دائما الأمهات على القيام بالواجب الإنساني الأول لهن وهو تربية الأطفال بأفضل تربية خلقية ودينية والاعتماد على نهج الآباء والأجداد وكذلك القيام بواجباتها في الحفاظ على أسرتها ".

وشددت على أن القيادة الرشيدة للدولة وفرت كل الفرص لتمكين المرأة وتعزيز مكانتها في جميع الميادين وبالأخص المجال الإنساني والتطوعي وأن الانجازات التي تحققت للمرأة الاماراتية خلال العقود الأربعة الماضية منذ قيام الاتحاد جاءت بفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة والنهج الذي سار عليه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " والذي كان له الدور الأساسي في دعم المرأة وإشراكها في جميع القطاعات وجعلها شريكا بجانب الرجل في عملية بناء الدولة ضمن مشروعة الرائد والطموح لبناء الوطن والإنسان " .

وأشادت سعادة الفلاسي بالدور الرئيسي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك فيما حظيت به المرأة الإماراتية من دعم وتوجيه لها والارتقاء بمكانتها في جميع المجالات وبالأخص الإنسانية والتطوعية .. مؤكدة أن سموها حرصت على تأهيل المرأة الإماراتية في مجال العمل الإنساني والتطوعي وتمكينها من المشاركة الفعالة في المبادرات الإنسانية والتطوعية محليا وعالميا للتخفيف من معاناة الفقراء والمعوزين تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

وقالت " إن المرأة الإماراتية وعلى مدار السنوات الماضية حققت إنجازات عديدة على الصعيدين المحلي والعالمي واستطاعت أن تصل برسالتها الإنسانية إلى الملايين من البشر تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية مشكلة بذلك نموذجا متميزا ومبتكرا للعطاء الإنساني والتلاحم الاجتماعي والعمل التطوعي “.

وأشارت سعادة الفلاسي في ختام تصريحها إلى أن العمل الإنساني للأم الإماراتية في تربية الأبناء والحفاظ على تماسك الأسرة هو أفضل شيء تقدمه المرأة لمجتمعها ووطنها وهي تواصل هذا العمل بجد ونشاط وحققت من خلال ذلك النجاحات المتعددة في الميادين كافة.